الرئيسية القاعات الصوتية مركز الرفع د. عبد الرحمن الشهري موقع د. خالد الباتلي المكتبة
جديد المنبر
+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 34
  1. #1
    مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    226

    21 قفي !! للبيوت أسوار وأسرار



    كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ۗ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم ۚ مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ (110)


    اخواتي في الله..
    أمر يثير في ذهني العديد من التساؤلات كلما دخلت عالم الواتس أو الانستجرام أو وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة،
    لم أصبح الناس يعرضون خصوصياتهم على مرأى ومسمع من الآخرين من خلال صورة العرض أو من خلال الصور التي يتم تنزيلها في الانستجرام حتى غدا المتابع للصور عضوا في العائلة يعيش معهم أفراحهم وأحزانهم وحتى حياتهم الخاصة جدا أصبح ملماً بها؟!
    ماالهدف من نشر هذه الصور؟
    وما الرسالة التي يرغبون بتوصيلها لنا؟!
    وما عواقب هذا التصرف في رأيك؟!

    أتمنى من الجميع المشاركة في النقاش لأنها قضية يتهاون فيها الكثير من الناس في حين أنها ستجر لنا الكثير من الويلات إن غضضنا الطرف عنها ،،
    واعلمي ياحبيبة أنك بما تخطه يمينك سوف تسهمين في إنكار منكر عم وطم ، فشمل الصغير والكبير والرجل والمرأة ،،
    واعلمي أنه لن يتوقف هذا السيل إن لم نقف في وجهه،
    فكوني لبنة في هذا السور لمواجهة السيل القادم
    وتذكري ياحبيبة أن:

    كل الحوادث مبداها من النظر
    ومعظم النار من مستصغر الشرر


    في هذا المتصفح غالياتي سانقل لكم ماخطته اقلامكم من اراء وفوائد بشأن هذا الامرا
    .لذي انتشر وعم .
    للفائده واحتساب الاجر .

    وفقنا الله وإياكم لما يحب ويرضى.





  2. #2
    مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    226

    كوول

    الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده امابعد
    ظاهرة الاستعراض في برامج التواصل الاجتماعيه اصبحت متناول حديث المجالس

    لا استطيع تفسير هذه الظاهر او داء العصر سوى انها نقص في النفس لا كمال النفس كيف لا وهي خارجة عن حدود ماأباحه الله لنا ..وكل ماهو خارج عن الذكر الحكيم فهو حتماً مضيعة للنفس وذبول للقلب

    فالاستعراض بالصور قد يكون الغرض منه التباهي والتفاخر وقد يكون هناك نقص في داخل النفس تدفع بعرض هذه الصور وكلاهما نقص لا كمال
    فمن اشتغل بالله اشغله الله في خدمته وخدمة دينه الحنيف لا بمغريات الحياه وملهياتها واشراك الناس في خصوصياتي واسراري فهذا نووع من الاشتغال بالحياة الدنيا وتعلق القلوب بها والتي حذر الله عز وجل منها

    قال الله تعالى {وَمَا هَٰذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ ۚ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ }

    لو تدبرنا في هذه الايه العظيمه ووقفنا معها وقفة صادقه واستشعرناها .. لعلمنا حقاً حقيقة ماأُعجبنا به ولهثنا ورائه .
    فقد بين الله عز وجل حقارة هذه الحياة الدنيا وانها ليست الا لهواً في القلوب وبطراً ومرحاً وتفاخراً بها وان الدار الاخرة لهي الحيوان اي الحياة الباقيه الابديه التي لن يتبعني بها انستقرام ولا واتس اب ولا تويتر ولا ...الخ

    لاأعلم حقيقة اي رسالة يريدون ايصالها
    هل هي اكمال لنقصهم وذواتهم اللتي لم تتشبع بنعم الرحمن وهديه .. ام هل هي بيان واضح لغفلة باتت في قلوب الامة الاسلاميه باكملها الا من رحمه الله .

    •• فظاهرة التصوير واطلاع الجميع على يومياتي وخصوصياتي وحياتي قد اصنفه هتك لأسراري
    وحياتي .. اضافة الى انها فتنة صامته تشعل شرر الغضب والاحقاد بشكل غير مباشر فلدي الكثير من المواقف والتي عاصرتها بنفسي تثبت ان هذه الظاهره فتنه وبداية شرر لنار لن تطفىء
    بل ليس هذا فحسب بل اصبحنا ننفق الكثير والكثير من الاموال لتزيين هذه الصور الاستعراضيه في مواقع التواصل الاجتماعي كتزيين سفر واستعراض ماركات الملابس تلك الكذبةالتي افتعلها التجار وصدقها الناس
    ... فهذه بحد ذاتها تنمي الغيره والحقد في القلوب المريضه وايضاً الحسد فكم من مبتلئ ابتلي وحُسد من صوره وضعت في الاستعراض
    والأدهى والأمر أن بعض الاخوات هداهن الله تضع صورة لزوجها وأولادها او اخاها او اباها لاتعلم مقدار وحجم الاثم الذي نالته ممن نظر الى هذه الصوره .. بالاضافه أن كل ماذكر هو نوع من التفاخر والمباهاة التي حرمها الله عز وجل

    🌿قد يقول احدهم الله انعم علي ويحب ان يرى اثر النعم في عبده
    مستند على قوله صلى الله عليه وسلم
    (من أنعم الله عليه عز وجل بنعمة فإن الله عز وجل يحب أن يرى اثر نعمته عليه )
    نعم ولكن ليس كذلك مفهومه .. بل مفهومه الصحيح من انعم الله عليه بمال فلايبخل على نفسه باللباس المتناسق والنظيف والبيت الجميل المتواضع ليس التباهي والتفاخر فليس من الدين الحنيف ان اتباهى بمالي على فقير
    كقصة ذلك الرجل في سورة الكهف .. ولا بالاولاد على العقيم ولا بالزواج على من فاتهم قطار الزواج
    فبشكر الله تدوم النعم وليس بالتباهي الذي ابغضه الله على خلقه وحرمه

    الشيء الاخر اراه نوعاً من العجب
    والعجب مذموماً في الكتاب والسنه
    والعجب هو استعظام الاعمال والزهو بالنفس والركون إليها مما يدعو الى الانشغال بذلك عن من وهب لي هذه الهبات سبحانه وتعالى

    قال الماوردي : (( وأما الإعجاب فيخفي المحاسن ، ويظهر المساوئ ، ويكسب المذام ، ويصد عن الفضائل .. وليس إلى ما يكسبه الكبر من المقت حد ، ولا إلى ما ينتهي إليه العجب من الجهل غاية ، حتى إنه ليطفئ من المحاسن ما انتشر ، ويسلب من الفضائل ما اشتهر ، وناهيك بسيئة تحبط كل حسنة ، وبمذمة تهدم كل فضيلة ، مع ما يثيره من حنق ، ويكسبه من حقد )) .

    و قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : (( وكثيراً ما يقرن الرياء بالعجب ، فالرياء من باب الإشراك بالخلق ، العجب من باب الإشراك بالنفس ، وهذا حال المستكبر ، فالمرائي لا يحقق قوله {إِيَّاكَ نَعْبُدُ } والمعجب لا يحقق قوله :{ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} فمن حقق قوله {إِيَّاكَ نَعْبُدُ } خرج عن الرياء ومن حقق قوله : { وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} خرج عن الإعجاب )).

    هذا واستغفر الله العظيم لي ولكم ولوالدينا ووالديكم وللمسلمين الأحياء منهم والأموات .


  3. #3
    مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    226

    كوول

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الخلق ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين وبعد ؛
    إنني أريد أن أتحدث عن نفسي قبل أن أتحدث عن الآخرين, في قضية اشغلت الكثير , وإني أريد عرض تجربتي وأظن أن مثل حالي كثير.
    مواقع التواصل الإجتماعية فتحت لنا ابواب واغلقت علينا ابواب , وهذا أمر لاينكر , ولا اريد أن أتحدث عن الفائدة ورأيت الشر أعظم .
    وأخص بحديثي هذا ( الإنستقرام ) زادنا بغض وكراهية وحب الظهور وضياع الوقت وخدش الجوارح .
    قالوا (واكبوا التطور , وانشروا الخير )
    واكبت التطور حتى أجعل لي في كل مكان أثر , كثرت حساباتي في جميع مواقع التواصل , كنت فقط أنشر ما رأيت فيه خير , شيئاَ فشيئاً , بدأت أكرس كامل اليوم عليها
    واكبت التطور حتى أجعل لي في كل مكان أثر , كثرت حساباتي في جميع مواقع التواصل , كنت فقط أنشر ما رأيت فيه خير , شيئاَ فشيئاً , بدأت أكرس كامل اليوم عليها , وهذا أول الضرر
    وشيئا فشيئا صورة غداء أمي , وقهوة أقاربي وحلاوة صديقتي , وهذا ثاني الضرر , لما فيه قهر لمن لايملك ما أملك.
    وشيئاً فشيئاً أصبحنا نحقد على أتفه الأمور وسفسافها , لماذا فلانة لم تقبل إضافتي ؟!!
    لماذا فلانة لم تضع لي إعجاب على الصورة ؟!!
    وشيئاً فشيئاً بدأنا نتطور في التفاهة حتى أصبح يوم الجمعة يوم الإعلانات ؟!!!
    وهذا كله في كفه وما سأذكره الآن في كفه:
    1-ظهور الفجوات والكراهية بين الأقارب , بسبب أن فلانة أعدت وليمة ولم تخبرني؟!
    2-سوء التعلقيات ودليل عدم التربية والنشأة الصحيحة .
    3-خدش الجوراح بالنظر لما حرم النظر له , ولو كان عن طريق الخطأ فالصور تبقى في الذهن!
    4-ظهور وظائف تافهة جدا وهي الأعلان عن الحسابات لمن أراد الشهرة بمقابل مالي ؟!!
    5-ضياع مهابة الإنسان وشخصيته وخصوصيته .
    بعدنا عن الطاعة , قطعنا ارحامنا , قهرنا المساكين !! ثم نقول أمة واحدة ؟!!!
    لم أعرف إلى الآن لماذا أصحبت مهووسة بتصوير كوب قهوة أو بالونة أو أدوات المكياج ؟!!
    أصبحت اصور كل شيء ولو لم يكن لدي شيء
    لماذا جعلت الناس ترى ملابسي ؟!! أو غرفتي ؟!! حقاً لا أدري
    المسألة كلها ضياع وقت , أكاد اجزم أن الوقت الذي ضاع في الانستقرام قد يعادل عشرات الختمات للقرآن أو قراءة مجلد لإحدى العلماء , بمعنى أننا كنا قادرين على أن نستفيد من هذا الوقت , ولكننا لم نفعل !
    وأنا أكتب الآن كنت بالأمس قد سهرت على الانستقرام فنمت عن الوتر
    وقفت مع نفسي وقفة جادة ,فرأيت الأنستقرام شره أعظم من خيره , وفساده اعظم من اصلاحه فاجتنبته حفاظاً على جوارحي وطاعاتي ووقتي .
    ختاماً : لا بأس أن نواكب التطور ولكن باعتدال ومن لم يرى في نفسه الإعتدال فليجتنب التطور خيراً له , وقد أجد في قولي هذا نقدا وقد أجد تأييداً ولكني يا أخواتي لست إلا فتاة عرضت تجربتها , ووجهة نظرها , اسأل الله لي ولكم السلامة والعافية وأن يوفقنا للخير ويسدد خطانا .




  4. #4
    مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    226

    كوول



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    جزاك الله خير علي طرح هذه الظاهره ،التي تفشت في المجتمع وللاسف اصبح ينطر لها من منظار التقدم والرقي والحضاره وللاسف في لاتمت للرقي الاجتماعي بشئ .
    فالله يحب الستر ومن صفاته انه هو الستار فللو ستر الله علينا لتكشفت عورتنا وخباينا ونوايناالتي لايعلمها الاهو قال الله تعالي ««فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى »»يعني مانعلم نحن به وماخفي علينا ،فلماذا نكشف هذا الغطاوهذا الستر ؟؟؟؟
    بمايسمي اليوم الانستقرام ،نكشف اسراربيوتنا واولادنا وحفلاتنا ومناسبتا ،قال صلي الله عليه وسلم ««من تتبع عورت اخيه ،تتبع الله عورته وفضحه في عقر داره.»».
    الله سترنا في بيوتنا ورزقنا وانعم علينا بنعمه الظاهره والباطنه ،فكم من يتيم يعاني الم اليتم ،وكم من ارمله تقاسي متاعب الحياه ،وكم من عناس تتمني الزوج والاولاد ،وكم من فقيريتضور جوعا ،وكم وكم ..من محروم ،لماذا نظهر هذه النعمه امام الناس للقريب والبعيد للحاسد والشاكر.««كل ذي نعمه محسود »»«««الحسد في كل انسان يظهره الئم ويخفيه الكريم »»»
    وماهذه الظاهره ««الانستقرم »»الا من ويلات العصر التي ان لم يحسن استخدامها في خدمه الاسلام والمسلمين .لكانت وبال علي صاحبها .وسبب لكشف العورات وإفشاء الاسرار وتقطع الارحام.
    اللهم أني اعوذ بك من علم لاينفع.



  5. #5
    مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    226

    كوول


    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.

    ((إن لم تستحي فافعل ماشئت))...
    أرى أن من أسباب تفشي مثل هذا الأسلوب من استعراض للصور للخصوصيات وأدق تفاصيل البيوت هو بالبعد عن الحياء الذي هو شطر الإيمان...
    ونسي الناس وتناسو أن للبيوت حرمات ومن الفطر السليمه عدم تجاوزها أو تخطيها مهما كانت الأسباب...
    ومع كثرة مايعرض أصبح الأمر عادي عند الناس حتى وصلو إلى التنافس في الدنيا والتباهي بها،،،
    وأكثر ما أجده يكون بين النساء،،، خاصة من كانت بعيده عن دينها وعاداتها وسعت وراء الأهواء...
    فإلى الله المشتكى،،
    ولن تصلح الأمة إلا بصلاح دينها وصلاح البيوت التي تبداء بالمرأة المسلمة..
    فأين نحن من زوجات النبي والصحابيات ومن حملن هم الدين وصلاح النفس والمحاسبة
    كانو يتنافسون لاعالي الجنان ورضا الرحمن،،
    أما الآن أصبح التنافس على المظهر والبيوت،،،
    حتى وصل الأمر أن من رزقها الله زوج حسن المظهر تتباهي بالصور ونسيت غض البصر والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..
    أين نحن من هؤلاء،،
    والله ان القلب ليحزن على ما صرنا إليه
    أصبح قدوتنا الغرب ورغبنا في الدنيا وعزفنا عن الآخرة،،
    فبمن نقتدي و من نتبع وعلى ماذا نتنافس.. فالله الله يالحبيبة
    والله لو أن الآخرة خزف يبلى والدنيا ذهب يبقى لاختار العاقل الآخرة.. فما بالكم بما أعده الرحمن للمتقين
    أسأل ربِ أن يردانا ردا جميلا وان يثبتنا على ديننا وان يرزقنا الحياء منه وتقواه وحشيته،،
    فوالله لو امتلئ القلب حبا وتأليها وتعظيما لله لما وصلنا إلى ما نحن عليه،،
    فاللهم ارزقنا حبك




  6. #6
    مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    226

    كوول

    الحمد لله حمد الشاكرين الذاكرين
    واصلي واسلم على من ارسله الله رحمة للعالمين .... اما بعد
    نحن امة محمد خير امة اخرجت للناس لما اكرمنا الله به من نعمة اﻹسلام ونعمة اﻷمن اﻹيمان...
    ولقد تكفل اﻹسلام بحفظ حقوق المسلم
    فكل منا حقوقه وخصوصياته فلا يحق لاحد كائنا من كان التعدي عليها اوسلبها بدون وجه حق ..
    ولكن وللأسف الشديد مانراه اﻵن في مواقع التواصل اﻹجتماعي مما يندى له الجبين ويجعل المرء يخجل كل الخجل انه ينتمي الى اﻹسلام وانه فرد من افراده ..حيث انه سمح لكل هذا اﻹستهتار واﻻ مبالاه في شئوونه وشئوون عائلته ان تكون كتابا مفتوحا لكل من هب ودب ....
    هناك خصوصيات واسرار لكل عائلة ولكل فرد فمن المفترض ان تكون كل هذه ضمن العائلة فقط والفرد نفسه فليس بالضرورة كل تفاصيل حياة المرء تكون كتابا مكشوفا لكل العالم من حوله..
    وهذا هو الملاحظ وبكل اسف فاﻹنستقرام والواتساب وغيرها من وسائل التواصل اﻹجتماعي اصبحت غزوا غزت كل بيت وقد جرت وراءها كل دمار فاصبحت كل تفاصيل حياتنا دقها وجلها صورا تتداول بين عامة الناس .
    فهذا قمة اﻹستهتار بخصوصيات المرء وليس فخرا وتفاخرا بذلك وانما هدما للقيم اﻹسلاميه وقلعها من الجذور فديننا الحنيف يحثنا على الستر والتستر وعدم اﻹفشاء ونشر كل مايخصنا في مواقع التواصل ...
    فلقد جرت الويلات والحسرات للكثير الكثير ممن وقع فريسة لهذه المواقع الفاسدة التي اساء استخدامها الكثير فكانت وبالا عليه ...
    فانا ممن يندد وينكر مثل هذه المواقع والبرامج التي اصبحت جزءا من حياتنا واصبح الكثيرمنا لا يستطيع اﻹستغناء عنها فلقد اصبحت جزء مهما في حياته فهو يرى انها وسيلة سهلة جدا للتواصل حيث انه تمادى واعطى لنفسة الحرية المطلقة في نشر كل يخصه ويخص من هم اقرب الناس له حتى اصبح الناس على علم بادق تفاصيل حياتهم وانه يجد في ذلك المتعة على حسب ظنه
    ولقد قال في محكم كتابه جل وعلا
    قال تعالى:
    {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ * وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آَيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِراً كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْراً فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ}..
    وهذا من اكبر اﻷخطاء التي يرتكبها في حقه وحق من هم اقرب الناس له واعزهم عنده وفي حق الله حيث انه اهدارا للوقت في شيئا لن يعود عليه الا وبال وينتج عنه ايضا الكره والحقد والعدواة والمشاجرات والقطيعة وماالى ذلك من المشاكل التي لاحصر لها ...
    هذه هي حقيقة تلك الوسائل وماينتج عنها فرقى وعدوات ومشاكل نحن في غنى عنها...
    فيجب علينا ان نكون يدا واحدة لصد كل غزو وفكر هدام يغزو امتنا اﻹسلاميه وان مفتاحا لكل خير مغلاقا لكل شر وان نستخدم تلك فيما يرضي الله عزوجل وان تكون وسائل دعوية تدعو الى الله عز وجل ...
    واخيرا وليس بأخر....
    اسأل الله العلي القدير ان يهدينا لما يحب ويرضى ويبعد عنا شر الفتن ماظهر ومابطن
    وان يهدي شبابنا وابنائنا وان يبعدهم عن كل زالة تزل بها اقدامهم وان يعيدهم الى جادة الصواب وان ينفع بهم امتهم اللهم آمين ...
    واخر دعوانا ..
    ان الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمد بن عبدالله وعلى آله وصحبه اجمعين...




  7. #7
    مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    226

    كوول

    وسائل التواصل فرصة لتبادل المعلومات ونشر الثقافات واجتماع يمتاز بوحدة الافكار و الاهتمامات
    لكن وللاسف نجد من جعل الفرصة والنعمة خطرا ونقمة
    فلو تنقلنا بينها سنجد صور تُعرض للتفاخر
    ونعمٌ تظهر للتباهي
    وتنافس فيما لا ينفع
    وتسابق فيما يؤخر عن الآخرة

    صورة من تذهب إلى المطعم فتأكل مالذ وطاب ولذة الطعام لا تكتمل إلا بعد عرض الصور والنظر إلى التعليقات والفرح بالاعجابات
    صور اطفال معروضة مكتوب تحتها رب احفظهم. هل هذا موطن دعاء أم نسيٓ أخونا التأدب بآداب الدعاء وتناسى قوله (‏‏ادْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً)
    اطباق مخصوصة تُشْتَرى ويُعرَض فيها الطعام لتزهو أختنا بكلمات الثناء وعبارات الاعجاب
    وتطور الأمر فعرضت الفتيات صوَرهن وأجسادهن وتفنن في والوقفات والتمايل والتزين.
    ومَن سَلِمَتْ من اظهار وجهها نجدهاأبرزت جزءا منه أو يدها وظفرها وقدمها
    ألم تعد لنا خصوصية ؟
    مالمتعة في عرض تقارير مفصلة وموثقة بأمور حياتنا ؟؟!!
    هل اختلف مفهوم السعادة اليوم فأصبحت عند البعض لا تكتمل إلا بعرض المشاعر؟ والتباهي بنعم الله على الملأ ؟
    وياليت لسان الحال يقول ( هٓذٓا مِنْ فَضْلِ رٓبـِي لِـيَبْلُوَني) وإنما هذا أنا فهل من منافس؟!!
    ألم تفكر في مسكين ينكسر!!
    أو محرومٍ يتجدد شعوره بالحرمان!!
    أو حاسدٍ تسعده آلامك وتسوءه سعادتك!!
    ألم تسمع بجرائم الابتزاز والتشهير والانتحال!!
    لماذا تجعل نفسك غنيمةٍ سهلة للمزورين ؟!!
    أين أنت من وصية يعقوب ليوسف عليهما السلام ( لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَىٰ إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا ۖ) ليس لأنهم أشرار ولكن بسبب ( إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ) ؟؟!!!
    لا شك أن العاقل الفطن يدرك عواقب الامور والسعيد من وُعِظ بغيره
    ورد في الحديث عنه صلى الله عليه وسلم استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان فإن لكل نعمة حاسدا). رواه ابن حبان
    هناك ناس للأسف لايريدون الخير للآخرين فليس كل الناس أصدقاء لنا وقد قال تعالى يا أيها الذين آمنوا خذوا حذركم).
    وإذا تعود الإنسان كشف أسراره ستصبح حياته مسرح للآخرين وربما بنوا عليها أشياء وكذبوا عليه
    فلنقتدي بالأنبياء فهذا يعقوب عليه السلام يقول وَقَالَ يَا بَنِيَّ لاَ تَدْخُلُواْ مِن بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُواْ مِنْ أَبْوَابٍ مُّتَفَرِّقَةٍ وَمَا أُغْنِي عَنكُم مِّنَ اللّهِ مِن شَيْءٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ (67)). قال المفسرون : لإنهم كانوا ذوي جمال.
    كذلك هذا الآمر يدخل في المرآة والمباهاة والإسراف المذموم والتزين للناس وإذا عود الإنسان نفسه عليه سيصبح يعمل للناس ويترك للناس وهذا شيء سيء جداً
    وفيها كسر قلوب الآخرين الذين لا يستطيعون شراء ماتشتريه







  8. #8
    مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    226

    كوول


    نستعين بسم الله
    وسائل التواصل بقدر منفعتها الا ب ضررها ما اراه اخطر واضر
    بعد ان كانت وسيله يسرها الله لنا للتواصل وباب من ابواب الخير وكانت طريقه يهبه لطلب العلم وفقنا الله لها
    الا انها اصبحت وسيله لكثير من الناس وليس كلهم
    للتفاخر والشحناء ومظاهر العجب والكبر تحيط بها بشكل غير مباشر
    للاسف اخذت عقول الكبار الناضجين من امهات واباء جل اوقاتهم على هذه الوسائل فمنهم من ترك اولوياته كتربيه ابناء او حقوق زوجه او زوج او والدين بل قبل هذا حق الله من عباده من صلاه وتلاوه كتابه اصبحت شبه معدومه في حياتنا بسبب انشغال قلبنا وجوارحنا بهذه الاجهزه
    فارى والله اعلم ان الاغلب اصبح ينزل صور او مواضيع منها ماقد يقصد به الاغاضه لشخص اخر كان تصور هديه ونحوها لهذا الغرض
    والسبب الاكبر والشائع ان ان هذه الوسائل اصبحت مرتع خصب للكذب والتفاخر
    فمن بعض المواقف التي مرت علي ام كانت تطبخ ليس لزوجها او لاولادها بالرغم من انتقاد بناتها لها كان غرضها في الطبخ فقط لتنزل صورا في الانستقرام واشترت اطقم سفره فاخره لتقدم فيها الاكل وتنزلها ليس بقصد المتاجره لكن لنحسن الظن قد اقوول من باب الاستمتاع لكن ارى في ذلك اولا بطر / تفاخر/ تكلف/ كذب وغش / اتباع واشباع هوى نفس اسال الله صلاح الحال
    ايضا من عواقب هذا التصرف
    الصدور تنشحن وتتمنى المزيد ولاترضى بالحال التي اعطاها الله وتمد عينيها بما انعم الله على الغير فلا ترضى بما رزقها الله وقد تصل للحسد والحقد
    اسال الله العافيه وسلامه القلوب
    وان يسخر هذه الوسائل لطاعته هذا ماوفقني الله به نسال الله القبول




  9. #9
    مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    226

    كوول

    قد يصدق في اصحاب الصور الرمزية المثل الشهير
    ((كل إناء بما فيه ينضح))..
    فسبحان الله كيف انك تكتشف بعض طباع الشخص وبعض اهتماماته بل وحالته النفسية والمزاجية والإجتماعية ..وقد ترى احياناً حرب صامتة بين المتحاسدين والمتخاصمين..كل ذلك فقط في صورهم الرمزية!!
    ولا عجب
    فهي قد تستخدم استخدام سطحي
    وقد يحسب لها ابعاد كثيرة
    وكلاً وحسب وعية وتفكيرة
    فكم من صورة احيت سنة ونشرت فضيلة
    وكم من صورة والعياذ بالله فضحت مكنون واستفزت غريزة
    انا شخصياً اشعرتني هذه الصور بالذهول مراراً وتكراراً
    فكم من فتاة دون العشرين من عمرها تضع صورة خادش بلا ادنى مبالاة..وجل الغرابة في دور اهلها وذويها
    وهناك زاوية من زوايا الصور الشخصية لا ينبغي ان نقلل من شأنه..وهو التفاخر والتباهي بالنعم من طفل جميل او منزل مرتب او هدية من عزيز
    فكأن صاحب هذه الصورة يضع نفسه وجبة سهلة لكل ذي عين حاسدة
    فتعود عليه تلك الصور بالالام والحسرات
    نعم هي صورة فحسب...لكن لها اصداء تفوق مايتصوره البعض
    وينبغي للعاقل الفطن ان يجعلها اداة نفع وعطاء
    ويترك صورة في حسابه إن مات سره أن يلقى الله بها




  10. #10
    مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    226

    افتراضي


    نعم هو موضوع خطير ومصداق لقوله تعالى
    (أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ* حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ)
    التكاثر بكل ماهو مادي بالمال والاولاد والبيوت والأثاث واللباس والمجوهرات و...و...و...الخ من نعم الله التى انعم بها علينا
    وبدلا من حمد الله وشكره واداء حق الله فيها اتجهنا وللاسف الي المباهاة بها والمفاخرة وكسر قلوب من لا يملكون شيئا
    بل فتحنا على انفسنا باب شر وبلاء وهو باب الحسد(فكل ذي نعمة محسود)والله انعم علينا بالستر والعافية فلا نسعى لكشف ستر الله علينا
    فإلي زمن قريب كانت ابوابنا مفتوحة لبعضنا البعض ورغم ذلك لنا خصوصية تامة لا يطلع على تفاصيل حياتنا أي أحد أما الآن فأبوابنا مغلقة لكن لا خصوصية لحياتنا فـ صور بعض الناس وصور طعامهم وملابسم وغرف نومهم ومعضم تفاصيل حياتهم الخاصة جداً تنشر بتفاصيلها على برامج التواصل الإجتماعي

    أيضا من مخاطر هذه الظاهرة انها تتجه بنا إلي مجتمع مادي بحت هدفه المادة فقط فيسعى ويكدح ليُترف نفسه ويصور ويرى الناس ماعنده ..للاسف كثير من الناس استغرقهم هذا الأمر فلم يعد يستمتع بمذاق طعام او لباس او اي شي يحصل عليه فهو مشغول بالتصوير والنشر
    وقتلت تلك الظاهرة القناعة فاصبح الناس في تسابق على الدنيا وزينتها
    وكم من مشكلات تحصل في البيوت بسبب متابعة فلان وعلان من الناس واين ذهب ومن اين اتى والله المستعان

    الامر مهم وخطير ويحتاج وعي من مستخدمي هذه الأجهزة وفطنة
    اسال الله ان تكون عونا لنا على طاعته وأن يصرف عنا فتنتها والفتن جميعا ماظهر منها وما بطن





+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •