الرئيسية المنتدى القاعات الصوتية مكتبة الصوتيات اتصل بنا
حديث اليوم
https://up.tadbur.com/uploads/1443827110921.pngقال رسول الله ﷺ: (المسلمُ أخو المسلم، لا يظلِمُه ولا يُسلِمُه، ومن كان في حاجةِ أخيهِ كان اللهُ في حاجتِه) [رواه البخاري] https://up.tadbur.com/uploads/1443827110921.png

آخـــر الــمــواضــيــع

واجب الدرس 13-14 » الكاتب: نورة عبدالله سعد العريفي » آخر مشاركة: نورة عبدالله سعد العريفي حل أسئلة الدرس الثالث عشر و الرابع عشر بحول الله وقوته » الكاتب: هبة ( محمد أمين) عناية » آخر مشاركة: هبة ( محمد أمين) عناية استفسار و كيفية الالتحاق » الكاتب: بالقرآن اهتديت » آخر مشاركة: بالقرآن اهتديت الالتحاق بالدورة » الكاتب: بالقرآن اهتديت » آخر مشاركة: بالقرآن اهتديت اجابة الدرسين (9) (10) نخبة الفكر » الكاتب: هيلة الزهراني » آخر مشاركة: إشراف بناء اسئله الدرس الحادي عشر » الكاتب: سهير صالح » آخر مشاركة: إشراف بناء حل أسئلة الدرسين الحادي عشر والثاني عشر » الكاتب: نجوى الرفاعي » آخر مشاركة: إشراف بناء واجب الدرس 11/12 » الكاتب: مها السالمي » آخر مشاركة: إشراف بناء واجب الدرسين الحادي عشر والثاني عشر من نخبة الفكر. » الكاتب: الهام سعد الدين شاهين » آخر مشاركة: الهام سعد الدين شاهين واجب الدرس 11-12 » الكاتب: نورة عبدالله سعد العريفي » آخر مشاركة: إشراف بناء

الرد على الموضوع

أضف مشاركة إلى الموضوع: سلسلة فروقات

رسائلك

اضغط هنا للدخول

اكتب ماداخل القوس ( الله أكبر )

 

Send Trackbacks to (Separate multiple URLs with spaces)

 

يمكنك إختيار أيقونة لرسالتك من هذه القائمة

الخيارات الإضافية

  • سيتم تحويلها www.example.com إلى [URL]http://www.example.com[/URL].

عرض العنوان (الأحدث أولاً)

  • 08-28-2016, 05:09 PM
    مراقب عام
    ننتظر المزيد إن شاء الله
  • 08-17-2016, 08:50 AM
    مشرفة 6
    رائع جزاك ربي خيرا
  • 04-30-2016, 04:42 AM
    إشراف الدرر والفوائد
    الفرق بين اللعن والبهل



    أن اللعن
    هو الدعاء على الرجل بالبعد،

    والبهل الاجتهاد في اللعن،

    قال المبرد: بهَله الله ينبئ عن اجتهاد الداعي عليه باللعن؛ ولهذا قيل للمجتهد في الدعاء المبتهل.

    [ الفروق اللغوية ( لأبي الهلال العسكري)]
  • 04-30-2016, 04:28 AM
    إشراف الدرر والفوائد
    الفرق بين الجلوس والقعود :




    قد فرق بينهما بأن الجلوس: هو الانتقال من سفل إلى علو.

    والقعود: هو الانتقال من علو إلى أسفل.

    فعلى الأول يقال لمن هو نائم: اجلس،

    وعلى الثاني لمن هو قائم: اقعد.

    قيل: وقد يستعمل جلس بمعنى قعد، كما يقال جلس متربعا، قعد متربعا،

    وفي حديث القبر: إذا وضع الميت في القبر يقعدانه، ويجوز أن يراد به الايقاظ تجوزا واتساعا .



    [ الفروق اللغوية ( أبي هلال العسكري)]

  • 04-12-2016, 04:51 AM
    إشراف الدرر والفوائد

    الفرق بين الفَصَاحة والبلاغة والبَيَان والبَرَاعة





    قال أبو هلال العسكري في كتاب (الصناعتين):

    الفَصَاحة والبَلَاغة ترجعان إلى معنى واحد، وإنْ اختلف أصلهما؛

    لأنَّ كلَّ واحد منهما إنَّما هو الإبانة عن المعنى، والإظهار له.

    وقال الرَّازي في (نهاية الإيجاز): وأكثر البلغاء لا يكادون يفرِّقون بين الفَصَاحة والبَلَاغة.
    (جواهر البلاغة)) للهاشمي (ص 17).

    (
    .

    وقال الجوهري في كتابه (الصحاح): الفَصَاحة هي البَلَاغة.

    وأمَّا من يذهب إلى التفريق بين الفصاحة والبلاغة فيرى:

    أنَّ الفَصَاحة مقصورة على وصف الألفاظ.

    والبَلَاغة لا تكون إلَّا وصفًا للألفاظ مع المعاني.

    لا يقال في كلمة واحدة -لا تدل على معنى يَفْضُل عن مثلها- بَلِيغة،

    وإن قيل فيها أنَّها فَصِيحة. وكلُّ كلام بَلِيغ فَصِيح، وليس كلُّ فَصِيح بَلِيغًا، كالذي يقع فيه الإسْهَاب في غير موضعه.



    ((سر الفصاحة)) للخفاجي (ص 59).
  • 03-31-2016, 11:51 PM
    إشراف الدرر والفوائد
    الفرق بين العدل والإنصاف




    الإنصاف:
    إعطاء النصف، والعدل يكون في ذلك وفي غيره،

    ألا ترى أنَّ السارق إذا قُطع قيل: إنه عدل عليه.

    ولا يقال: إنه أنصف، وأصل الإنصاف أن تعطيه نصف الشيء،

    وتأخذ نصفه من غير زيادة ولا نقصان، وربما قيل: أطلب منك النصف.

    كما يقال: أطلب منك الإنصاف. ثم استعمل في غير ذلك مما ذكرناه،

    ويقال: أنصف الشيء. إذا بلغ نصف نفسه، ونصف غيره إذا بلغ نصفه.



    [ الفروق اللغوية - لأبي هلال العسكري- ص80]
    المصدر: [ موسوعة الأخلاق]
    الدرر السَّنية

  • 03-08-2016, 12:04 AM
    إشراف الدرر والفوائد
    الفرق بين الوفاء والصدق:





    قيل: هما أعم وأخص.


    فكل وفاء صدق، وليس كل صدق وفاء.


    فإن الوفاء قد يكون بالفعل دون القول

    ولا يكون الصدق إلا في القول؛ لأنه نوع من أنواع الخبر، والخبر قول.


    [ الفروق اللغوية لأبي هلال العسكري - 575 ]المصدر : موسوعة الأخلاق - الدرر السنية
  • 03-07-2016, 11:58 PM
    إشراف الدرر والفوائد

    الفرق بين الصادق والصديق

    الفرق بين الصَّادق والصِّدِّيق:


    قال الماوردي:

    والفرق بين الصَّادق والصِّدِّيق:

    أن الصادق: في قوله بلسانه،

    والصديق: من تجاوز صدقه لسانه إلى صدق أفعاله في موافقة حاله لا يختلف سره وجهره،

    فصار كلُّ صِدِّيق صادقًا،
    وليس كل صادق صِدِّيقًا. أ.هـ

    [ تفسير الماوردي 43/3]

    [المصدر من موسوعة الأخلاق - الدرر السَّنية]

  • 02-29-2016, 10:03 PM
    إشراف الدرر والفوائد
    الفرق بين سلامة الصَّدر والبَلَه والتَّغَفُّل


    يقول ابن القيِّم:

    والفرق بين سَلَامة القلب والـبَلَه والتَّغَفُّل:

    أنَّ سَلَامة القلب تكون من عدم إرادة الشرِّ بعد معرفته،

    فيَسْلَم قلبه من إرادته وقصده، لا من معرفته والعلم به، وهذا بخلاف الـبَلَه والغَفْلة،

    فإنَّها جهل وقلَّة معرفة، وهذا لا يُحْمد؛ إذ هو نقص، وإنَّما يَحْمد النَّاس من هو كذلك؛ لسَلَامتهم منه،

    والكمال أن يكون القلب عارفًا بتفاصيل الشَّرِّ، سليمًا من إرادته،

    قال عمر بن الخطَّاب رضي الله عنه: (لست بِخِبٍّ، ولا يخدعني الخِبُّ) (1) .

    وكان عمر أعقل من أن يُخْدع، وأورع من أن يَخْدع،

    وقال تعالى: يَوْمَ لا يَنفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ [الشُّعراء: 88-89]

    فهذا هو السَّليم من الآفات التي تعتري القلوب المريضة، من مرض الشُّبهة التي توجب اتِّباع الظَّنِّ،

    ومرض الشَّهوة التي توجب اتِّباع ما تهوى الأنفس، فالقلب السَّليم الذي سَلِم من هذا وهذا)
  • 02-25-2016, 04:52 AM
    إشراف الدرر والفوائد
    الفرق بين السَّكِينَة والوَقَار


    السَّكِينَة والوَقَار كلمتان مترادفتان، إلَّا أنَّ هناك فرقًا طفيفًا بينهما، قال أبو هلال العسكري:

    (إنَّ السَّكِينَة مُفَارَقة الاضطراب عند الغضب والخوف، وأكثر ما جاء في الخوف؛
    ألَا ترى قوله تعالى: فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ [التَّوبة: 40]

    وقال: فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ [الفتح: 26]،

    ويُضَاف إلى القلب، كما قال تعالى: هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ [الفتح: 4]

    فيكون هيبة وغير هيبة، والوَقَار لا يكون إلا هيبة.

    المشهور في الفرق بينهما: أنَّ السَّكِينَة هيئةٌ بدنيَّةٌ تنشأ من اطمئنان الأعضاء.

    والوَقَار: هيئةٌ نفسانيَّةٌ تنشأ من ثبات القلب، ذكر ذلك صاحب ((التنقيح))،

    ونقله صاحب ((مجمع البحرين)) عن بعض المحقِّقين.

    ولا يخفى أنَّه لو عُكِس الفرق، لكان أصوب، وأحقَّ بأن تكون السَّكِينَة هيئةً نفسانيَّةً، والوَقَار: هيئةٌ بدنيَّةٌ)
هذا الموضوع لدية أكثر من 10 ردود. اضغط هنا لعرض الموضوع بأكمله.

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •